كيف يمكننا مساعدتك؟
المركز الإعلامي
أخبار نافذة

مصر تطلق تقنية تسهيلات تجارية جديدة لإنشاء المركز اللوجستي العالمي الأكثر تقدمًا في منطقة الشرق الأوسط

published at تم النشر في سبتمبر ١٨، ٢٠٢١
hits 875
news image header

  • النظام الرائد عالمياً سيعمل على تقليص زمن الإفراج الجمركى وتخفيض التكلفة النهائية للسلع الواردة إلى مصر
  • سيبدأ التنفيذ في جميع موانئ مصر في الأول من أكتوبر 2021
  • أكثر من 16,000 مستورد سجلوا في النظام الجديد حتى الآن
  • تُعد مصر أكبر مستورد للقمح في العالم وثاني أكبر مستورد في إفريقيا
  • تمثل هذه التقنية الخطوة الأخيرة في طريق تحويل مصر إلى "المركز اللوجستي العالمي الأكثر تقدمًا في المنطقة"

ستطلق الحكومة المصرية فى أول أكتوبر القادم وبشكل كامل منصة تكنولوجية جديدة لتسهيل التجارة من شأنها تخفيض زمن الإفراج الجمركى التجهيز والمعالجة وتخفيض التكلفة لجميع المصدرين.

والنظام الجديد، والمسمى نظام التسجيل المسبق للشحنات ACI، هو تقنية ال Blockchain والتى ستساعد على اتمام الإجراءات الجمركية بالكامل لجميع البضائع التي تدخل مصر. وباستخدام البيانات الإلكترونية، سيكون من الممكن للنظام الجديد الاستغناء عن المعاملات الورقية، مما يتيح للبضائع أن تُفحص وتحصل على الإذن بالدخول قبل أن تصل الى الموانئ المصرية. كما ستعزز هذه التقنية من نظم إدارة المخاطر وإمكانية التحقق من البضائع قبل شحنها.

وسيتم تطبيق نظام ACI، والذي يخضع لاختبارات تجريبية منذ الأول من إبريل 2019، في جميع موانئ مصر اعتبارًا من الأول من أكتوبر 2021. وسجلت حوالي 16,000 شركة مستوردة للسلع إلى مصر في نظام ACI حتى الآن، مما يدل على معدل مرتفع من الاستجابة للإجراءات الجمركية الجديدة.

هذا وقد أخذت مصر في تبني خطط طموحة لتحويل البنية التحتية التجارية فيها، ومن ضمن هذه الخطط تحديث نظام إدارة الجمارك بشكل كامل. وكانت الحكومة قد أطلقت في أبريل 2019 المنصة الإلكترونية الموحدة (نافذة) لتسهيل التجارة الخارجية وهي بوابة رقمية موحدة لجميع عمليات التصدير والاستيراد والعبور تربط جميع الموانئ المصرية.

وقد أدى تطبيق نظام نافذة الى إنشاء مراكز لوجستية ذات تقنيات عالية في جميع المراكز اللوجيستية بموانئ القاهرة وشرق وغرب بورسعيد وبورتوفيق والعين السخنة ودمياط والدخيلة والاسكندرية، وذلك لضمان استخدام مرافق هذه الموانئ لنقل وتداول البضائع لا لتخزينها.

ويُظهر التقييم المستقل لمنصة نافذة أن زمن الإفراج والمعالجة الجمركية قد تحسنت بنسبة 55%، وهذه خطوة كبيرة لتحقيق أهداف الحكومة في تقليص وقت التخليص الجمركي إلى ما يقل عن يوم واحد.

وتحظى منصة نافذة باعتراف ودعم عدد كبير من المؤسسات الدولية مثل لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية الأوروبية (UNECE) ومركز الأمم المتحدة لتيسير التجارة والأعمال الالكترونية (UN/CEFACT) ومنظمة الجمارك العالمية (WCO).

وتُعد مصر ثاني أكبر مستورد في أفريقيا بإجمالي واردات يبلغ 78.6 مليار دولار في عام 2019 (وفقاً للبنك الدولي) كما أن مصر هي المستورد الأكبر للقمح والأسفلت في العالم بحسب منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (FAO) ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT).

وقد صرح وزير المالية المصري د. محمد معيط أن تنفيذ نظام التسجيل المسبق للشحنات هو خطوة حاسمة في خطط مصر لتحويل بنيتها التحتية التجارية. وأضاف الوزير أن هذه التقنية الجديدة ستسهل التجارة على الشركات المصدرة لمصر والشركات العالمية العاملة فى مصر، مما يسهم في تنفيذ خطة الحكومة في تحويل مصر إلى مركز عالمى للخدمات اللوجستية.

وقال السيد جان نويثر، الرئيس التنفيذي للغرفة الألمانية العربية للصناعة والتجارة في مصر (AHK)، إن "هذه التقنية الجديدة ستجعل التجارة أقل تعقيدًا وأكثر سهولة وأقل تكلفة لجميع الشركات المصدرة للبضائع الى مصر. فهي تُظهر أن مصر ليست منفتحة على تنمية قطاع الأعمال فحسب، بل أنها أيضًا تسعى جادة لاستغلال موقعها على مفترق الطرق في العالم إلى الحد الأقصى، وذلك لتصبح إحدى أكبر الاقتصادات التجارية في العالم."

شارك :
الحقوق محفوظه © 2019 الشركة المصرية لتكنولوجيا التجارة الإلكترونية